0%

This is a small trick that I found while i was playing Travian, the online real-time war game. Travian players know that you can have only one hero for you village, and this hero is just one of your regular soldiers or knights that you choose to have a special training that makes him much stronger. So as I have said you have to taking an existing soldier and convert him to a hero. But what if you can train a hero from nothing and without losing any soldier or knight? This trick was actually discovered by accident while I was moving my army to a neighboring village to save them from an expected attack. Long story short, how does it work? I will tell you what I did exactly and you can confirm if it works for you or not because I have not tried it again since my hero is still alive. So here is how I did it:

  1. I have a Roman tribe.
  2. I trained a “Equites Caesaris” (since i wanted to have the strongest army unit) and it was the only one in my troops.
  3. After the training of the “Equites Caesaris” was finished I went to the hero mansion and started training him to become my hero.
  4. While the hero is being trained usually the selected unit will still be listed with the other units until the training is done in which it will disappear and get listed as a hero.
  5. While I was waiting for my hero to be trained (the hero training has just started) and since I was expecting an attack against my village I sent all my troops as an reinforcement to another village (not mine) including the knight that selected to be trained as a hero.
  6. The hero training was complete and he was listed under my troops, and I was expecting the knight who was selected to disappear, but to my surprise he did not. And after i checked all my troops I found that I have them both

I am not sure if this is a normal behavior or a glitch in the game, try it and give me your feedback.

Fedora 9 was released I installed it on my laptop next to the pre-installed Fedora 8 and Windows XP. There are some issues with the release, like nVidia drivers, but I was expecting such things. However, there was one small problem that didn’t make since at first which is the time settings.

Whenever I change from Fedora 8 or Windows XP to the new Fedora 9 or vice verse the time of my machine will change, it will go backward or forward with a fixed offset, and I knew it is a problem with timezone. So before I explain the problem I would like to mention that each machine has a clock that works even if the machine is turned off, using a battery that is connected to the motherboard, and when the operating system boots it will read the time from that clock.

For Windows OS, the time that is shown to you in the task-bar is the same time of the hardware clock, and when you change your time in Windows, it will update the hardware clock to reflect the same change. So let say that you are in a city with timezone “ -6 “ and Windows is set to that zone, then the hardware clock will have the time of that zone also. However, Unix, and Unix compatible OS like Linux, assumes the hardware clock to be set to the UTC “coordinated universal time” (which is also called GMT) and it will calculate the local time based on the selected timezone (by adding the offset to the time).

If you have a system with dual boot Windows and Linux you will have this problem, but lucky we are that Linux has the option to assume the hardware clock to be the local-time instead of UTC and it will ack like Windows and that will solve the problem.

So after remembering all of that I tried to locate this option under my Fedora 9 which tells it to treat the machine clock as a local-time instead of UTC, but I could not find it any where, and after some digging I discovered that since I installed KDE4 only with my new installation, the tool that allows this is based on Gnome desktop and it is called “system-config-time”. But I am still wondering why KDE4 does not have a GUI for that!! even in the older version!!

The time/date control under KDE 4 and it has no option to tell it if the machine clock is set to local-time or UTC

So I installed this tool and I found that the option for UTC time is checked and I have to uncheck it to resolve the problem.

Date/Time control under Gnome and it has the option to say the hardware (System) clock is using UTC or local-time

Unfortunately it did not work and it gave me an error message after I clicked the OK button and it did not change the settings:

1
File "/usr/lib/python2.5/shutil.py", line 41, in copyfile raise Error, "`%s` and `%s` are the same file" % (src, dst) shutil.Error: `/usr/share/zoneinfo/America/Chicago` and `/etc/localtime` are the same file

Finally after more google search I found this command line program “timeconfig” (which is text version of the system-config-date) which I used to successfully change the way Linux uses the time stored in my machine.

A command line application that allowed me to set the right time configuration

From my understanding, both tools the GUI “system-config-date” and the text based “timeconfig” are developed by Redhat, and since they use Gnome as their default desktop management they tend to build their tools based on that. However, I like KDE more since it provides me with things that Gnome can’t. So do I have to suffer for that?

Is this Redhat problem or KDE should develop all of these things?

Any way, I am happy now that my problem is fixed, but I hope the option will be available in KDE 4.1.

في الماضي كنت أرى كثيراً من المنازل وعلى أسوارها الخارجية توجد حنفية ماء بارد ومكتوب عندها “ماء سبيل”. حيث يهدف غالبية أصحاب تلك المنازل إلى نيل الأجر من الله حيث أن تلك المياه يستفيد منها العديد من المارة بكافة أصنافهم وطبقاتهم خصوصا في مثل أجواء صيفنا الحارة فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: “في كل كبد رطبة أجر” رواه البخاري.

في وقتنا الحاضر ومع انتشار الانترنت والخطوط الرقمية (DSL) وانخفاض أسعار أجهزة الحاسب المحمولة اتجه كثير من الناس إلى استخدام الشبكات اللاسلكية (WIFI) لأداء أعمالهم وتصفح الانترنت في أي مكان في المنزل. وكل هذا أدى إلى ظهور ما اسمية بـ “الانترنت السبيل” وهي عبارة عن شبكات لاسلكية غير مشفرة قد يتعدى بث إشاراتها حدود المنزل ليصل إلى الشارع ومنازل الجوار مما يسمح لأي شخص في نطاق تلك الإشارة ويحمل حاسب آلي مزود ببطاقة شبكة لاسلكية بالولوج إلى تلك الشبكة.

غالبية مالكي تلك الشبكات لم يضعوها للعامة ولا يودون أن يستخدمها غيرهم، لكنهم قد يجهلون إمكانية وصول غيرهم لها أو لا يعرفون كيفية حمايتها. وكناك آخرون لا يبالون بحمايتها وغيرهم ممن يود تقديمها “كسبيل”. لكن الوضع مع الشبكات السبيل (سواء أراد ملاكها تقديمها للغير أو لا) مختلف عن ماء السبيل، فانه من النادر أن يعود عليك ماء السبيل بضرر (إلا في حال حصل تسرب للماء وتم قطع الماء عن منزلك) أما مع الانترنت السبيل فإن الشخص الغريب الذي سيستخدم تلك الشبكة قد يقوم بعمليات اختراق لمواقع أو سرقة حسابات بنكية أو إرسال فيروسات أو رسائل إرهابية وغيرها من الأعمال التي قد تعود على مالك الشبكة بالمشاكل علاوة على ذلك فان مثل تلك الشبكات الغير مشفرة تسمح للغير بالتقاط جميع البيانات غير المشفرة التي يرسلها ويستقبلها مستخدم تلك الشبكة وقد تشمل تلك البيانات على كلمات سر ورسائل بريدية خاصة.

فعلى ملاك مثل تلك الشبكات أخذ الحيطة والحذر والعمل على تشفير شبكاتهم حيث أن تلك العملية لا تكلفهم أية مبالغ إضافية إذ إن جميع الأجهزة اللاسلكية تأتي مزودة بخاصية التشفير وكل ما عليهم هو تفعيلها والقيام بعمل الإعدادات اللازمة لها. للشبكات المنزلية يوجد نوعان من أنواع التشفير التي تمتاز بسهولة الاستخدام والإعداد، أولهما يسمى (WEB) لكنه قديم وسهل الكسر ولا ينصح باستخدامه، والنوع الثاني والذي يعتبر الأفضل وينصح باستخدامه يسمى (WPA) ويعتبر تشفيرا قويا وصعب الكسر (ذلك فقط في حال اختيار كلمة سر طويلة وصعبة التخمين). وفي الختام أتمنى لكم تصفحا آمنا مشفرا.

يعاني كثير من مستخدمي البريد الاليكتروني اليوم من انتشار ما يسمى بالرسائل التطفلية (SPAM أو Junk email) وهي نوع من الرسائل المزعجة والغير مرغوبة والتي تحتوي في الغالب على إعلانات لمنتجات ومواقع على الانترنت حيث تقوم الشركات المالكة لتلك المنتجات والمواقع بالتعاقد مع بعض الأشخاص لكي يقوموا بإرسال الإعلانات لأكبر عدد ممكن من مستخدمي البريد الالكتروني حول العالم.

وتكمن صعوبة حجب تلك الرسائل في كونها تصدر من جهات مجهولة وبعناوين متغيرة، حيث أن مرسلي تلك الرسائل يسعون إلى تغيير عناوين خوادم البريد الخاصة بهم بشكل دوري كما يقومون باستخدام عناوين إرسال وهمية مفبركة وكذلك عناوين حقيقة لبعض الأشخاص والشركات التي لا علاقة لهم بالموضوع. فقامت كثير من الشركات بإنتاج برامج لمكافحة تلك الرسائل وهي ما تسمى(Anti-spam) حيث تعتمد تلك البرامج على العمليات الإحصائية في محاولة تحديد ما إذا كانت الرسالة تطفلية أو حقيقية (مثل مراقبة عدد الأشخاص المرسلة إليهم وكذلك نوعية الكلمات الموجودة في الرسالة و عنوان الرسالة…الخ) ولكن نتائج تلك البرامج ليست دقيقة بالكامل حيث تقوم أحيانا بتحديد رسالة بأنها تطفلية وبينما هي حقيقة والعكس كذلك، كما أن مرسلي الرسائل التطفلية يقومون بمتابعة أساليب تلك البرامج وطرق عملها فيقومون بابتكار أساليب جديدة يصعب اكتشافها.

وفي محاولة لإيجاد طريقة لاستئصال العلة من جذورها قامت إحدى الشركات المتخصصة في مجال أمن المعلومات وتسمى “بلو سيكيوريتي” (Blue Security) وهي شركة إسرائيلية بابتكار طريقة جديدة في محاربة تلك الرسائل التطفلية حيث تقوم هذه الطريقة على مبدأ العين بالعين والسن بالسن إذ تقوم بإرسال رسائل بكميات كبيرة رداً لا على المرسل بل على الشركة صاحبة الإعلان في حال تم إرسال رسالة تطفلية إلى أحد عملاء شركة “بلو سيكيوريتي”. ولكي لا يكون عمل هذه الشركة غير شرعي فإنها قامت بإتباع قانون مكافحة الرسائل التطفلية الأمريكي (U.S. CAN-SPAM Act) حيث يسمح لمن تصل إليه إحدى تلك الرسائل بالرد على المرسل برسالة واحدة يطلب فيها عدم الإرسال لعنوانه البريدي. لكن هل رسالة واحدة تكفي لردعهم؟ نعم حيث أن شركة “بلو سيكيوريتي” تقوم بإرسال تلك الرسائل بواسطة عملائها الذي يقرب عددهم من 522،000.

والسؤال هو هل أثبتت تلك الطريقة نجاحها؟

نعم، وحسب ما ذكرت الشركة فإن 6 من أصل 10 من أكبر مرسلي الرسائل قد اجبروا على حذف عناوين عملاء الشركة من قوائمهم البريدية. لكن الأمر لم يدم طويلا حيث أن طريقة الهجوم الذي تتبعها الشركة قد أثارت غضب أحد اكبر مرسلي رسائل الإعلانات وهو من روسيا ويعرف باسم “PharmaMaster” حيث قام بشن هجوم معاكس ضد الشركة وجميع عملائها، حيث قام باستخدام عشرات الآلاف من أجهزة الكمبيوتر المخترقة حول العالم لمهاجمة شبكة الشركة وكذلك الشبكات الخاصة بعملاء الشركة مما أدى إلى تعطل تلك الشبكات وعدم إمكانية الوصول إليها (Distributed Denial-Of-Service attack) وبقي موقع شركة “بلو سيكيوريتي” معطلا لمدة أسبوع. وبعد الفشل الذريع قامت الشركة بإيقاف أعمالها إلى أن تجد مجالاً آخر. لكن ما هو سبب هذا الفشل؟ الجواب في نظري يتمحور حول نقطتين الأولى هي طريقة عمل بروتوكولات الانترنت، حيث يصعب التحكم فيها. أما النقطة الثانية فهي عدم وجود قوانين دولية متفق عليها لمنع وجود مثل تلك الانتهاكات والهجمات. فلابد أن تسعى جميع الدول (العربية خاصة) إلى إيجاد قوانين على مستوى الدولة والمنطقة بحيث يتم دعمها من قبل منظمات دولية مثل الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU).

كثيرا ما تصلني استفسارات و أسئلة من بعض الزملاء والأصدقاء عن سبب استقبالهم لرسائل الإعلانات بشكل كبير وعلى نحو مفاجئ في بعض الأحيان وكيف استطاعت تلك الشركات من الحصول على عنوانهم البريدي (الشخصي أو العمل). في البداية يجب أن تعلم أن هناك شركات مهمتها الوحيدة هي جمع اكبر قدر ممكن من العناوين وبيعها لشركات الإعلانات وغالب هذه الشركات تلجا إلى طرق شرعية وغير شرعية للحصول عليها. فأحببت أن أوضح بعض السبل التي تتسبب في حصول هذا الأمر وبعض الحلول التي قد تساعد في تقليل حدوثه.

سأبدأ أولا باستعراض بعض السبل التي تودي إلى انتشار عنوانك البريدي أو تسهيل وصول تلك الشركات إليه:

  1. عن طريق البحث في الإنترنت وهي الأسهل فعلى سبيل المثال باستخدام محرك البحث قوقل ابحث عن التالي: “[email protected]” أو “email @.gov.sa” وستجد نتائج مذهلة.
  2. عن طريق مواقع الانترنت، فكثير من المواقع تطلب منك إدخال عنوانك البريدي عندما تحاول التسجيل في الموقع أو تحميل ملف معين ثم بعد ذلك تقوم الشركة باستخدام هذا العنوان لإرسال الإعلانات الخاصة بها بل وربما قامت ببيعه أو إعطائه لشركات أخرى.
  3. عن طريق برامج التجسس (Spy ware) مثل “Gator GAIN, HotBar”، وفي الغالب فإن برامج التجسس تلك لا تأتي بشكل مستقل إنما تكون مرفقة مع بعض البرامج المجانية والتي تسمى (Adware) إذ تكون أرباح الشركات في تلك الحالة ليس ببيع البرنامج لكن ببيع المعلومات الخاصة بك والتي يجمعها البرنامج ويقوم بإرسالها للشركة مثل بريدك الالكتروني والمواقع التي تزورها …الخ.
  4. عند قيامك بمراسلة شخص ما ويكون جهاز ذلك الشخص يحتوي على برامج تجسس أو مصاب بفيروس. إذ أن بعض فيروسات الكمبيوتر تقوم بالبحث في الجهاز المصاب عن عناوين بريد لتقوم باستخدامها في الإرسال.
  5. في بعض الحالات تقوم بعض الشركات باختلاق عناوين بشكل آلي لبعض شركات البريد المشهورة مثل Yahoo وHotmail فتجد أن البريد مرسل لعدة عناوين ويكون عنوانك من ضمنها مثال ([email protected], [email protected], [email protected])

الآن سأقوم بذكر بعض السبل التي قد تساعد في حماية بريدك وتقليل استقبال هذا النوع من الرسائل:

  1. عندما تطلب بعض مواقع الانترنت منك عنوان بريد (عند التسجيل أو تحميل ملف…الخ) قم بإعطائهم أي عنوان وهمي مثلا ([email protected]) وفي حال كان الموقع يريد أن يرسل معلومات معينة ككلمة سر أو رقم تسجيل فقم بإنشاء بريد جديد واجعله خصيصا لهذا النوع من الرسائل مثلا ([email protected]).
  2. كثير من البرامج المجانية تأتي ومعها برامج تجسس فحاول التعرف عليها والتقليل من تحميل هذه البرامج قدر المستطاع.
  3. قم بتحميل برامج حماية متخصصة في اكتشاف برامج التجسس ومن أشهرها برنامج Adaware (توجد إصدارة مجانية) وكذلك برنامج Windows Defender من شركة ميكروسوفت (مجاني) حيث تقوم هذا البرامج باكتشاف برامج التجسس قبل أن يتم تحميلها وكذلك تكتشف البرامج المحملة مسبقا، كما أن بعض الإصدارات الجديدة من برامج الحماية من الفيروسات مثل (McAfee VirusScan 8.0i) تحتوي على خاصية اكتشاف برامج الإعلانات والتجسس.
  4. لا تحاول الرد على هذه الرسائل و من الأفضل أن لا تفتحها إذ انك بالرد عليهم سوف تؤكد لهم بان عنوانك البريدي صحيح وانك تقرا الرسائل التي تصل إليه، أما في حالة فتحك للرسالة فان أكثر رسائل الإعلانات تحتوي على صور وتكون تلك الصور مرفقة في الرسالة كرابط للانترنت ويكون جزء من ذلك الرابط هو عنوانك البريدي مثال (http://www.ads.com/[email protected] فبمجرد أن تنفتح الصورة يكون عنوانك قد أدرج عندهم كعنوان صحيح وفعال، بعض برامج البريد كالاوتلوك توفر خاصية حجب الصور المرتبطة بالانترنت في حال كان المرسل غير موثوق فيه.
  5. قم بتحديث نظام الوندوز وكذلك برامج الحماية من الفيروسات وبرامج الحماية من التجسس فذلك يساعد بشكل كبير على الحماية.

في الختام، ليست هذه هي كل طرق الإصابة والحماية لكن أشهرها، مع العلم أن شركات الإعلانات مستمرة في البحث عن وسائل جديدة فعليك متابعة أساليبهم واتقائها.